Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ريادة الأعمال

كيف تنجح في ريادة الأعمال حتَّى في أقسى الظروف؟


ما من أحدٍ آخر على استعداد لتقديم التضحيات التي تقدِّمُها كلَّ يوم، وهذا ما يجعل عالم ريادة الأعمال صعباً وغير منصفٍ؛ إذ تحتاج الشركات في مراحلها المبكِّرة إلى إحراز تقدُّم كبير بموارد محدودة، وقد يؤدي ذلك إلى مشكلات تنظيمية أكثرها شيوعاً هي:

  • كثرة العمل الضروري.
  • نقص الموارد المالية.
  • نقص الموارد البشرية.
  • عدم تحديد الأولويات.
  • عدم تقسيم المهام تقسيماً واضحاً بين الأقسام الداخلية والجهات الخارجية.
  • القرارات العاطفية والمزاجية.
  • الإحباط بسبب قلة الموارد المتاحة.
  • غياب الإدارة العامة.

غياب الأدوات المناسبة:

يشبه إنشاء مشروع تجاري قيادة سيارة في مدينة مزدحمة؛ إذ ينتقل سائقو سيارات الأجرة من مسارٍ إلى مسار معظم الوقت ويقودون بسرعة وتهوُّر لإيصال الركَّاب إلى وجهتهم بأسرع وقت ممكن، وإن لم يقلُّوا أحداً بعد يقودون ببطء، لكن أيضاً بتهوُّر للبحث عن أيِّ ركاب محتملين، ناهيك عن الضجيج المستمر لصفَّارات إنذار سيارات الشرطة والإطفاء وشاحنات القمامة، وهذا وضعٌ جنوني.

الآن تخيل لو أُزيلت جميع الأضواء والمسارات ولافتات حدود السرعة وإشارات المرور، إضافة إلى تدفُّق المشاة والسيارات من كل حدب وصوب، ويجب أن تقود بأمان على الرَّغم من كلِّ ذلك، يصبح الأمر حالة من الفوضى، وتُعرَّف الفوضى على أنَّها حالة ارتباك واضطراب تام، أو عدم القدرة على التحكم بسلوك الأفراد وخط سير الأحداث، أو بمعنى آخر حالة غياب النظام.

هذا ما يعنيه أن تكون رائد أعمال بغياب الأدوات المناسبة للإدارة، وتصبح حينها ريادة الأعمال أشبه بالقيادة في مدينة مزدحمة دون أي مسارات أو حدود للسرعة أو لافتات توقف أو إشارات مرور.

شاهد بالفديو: 6 دروس ينبغي تعلّمها في الريادة من ستيف جوبز

 

لماذا تقع مسؤولية الأداء السيئ على عاتقك؟

لأنَّك إضافة إلى كونك الأكثر تفانياً، أنت أيضاً الأكثر عاطفية، والأكثر إرهاقاً، والأكثر مزاجية، والأكثر إحباطاً، وغيرها كثير؛ فغالباً ما يحدُّ الضغط والعاطفة والرهبة في كونك رائد أعمال من بصيرتك وقدرتك على ضبط سلوكك بما يساعد على تفادي إثارة الفوضى في بيئة العمل.

غالباً ما تكون الصفات التي ساعدتك على ابتكار المشروع من اندفاع وإبداع وثقة بالنفس، هي ذاتها ما يمنعك من تنفيذه على أرض الواقع.

الطريق إلى إيجاد الحل:

أنت لست بحاجةٍ إلى إصلاح مئات المشكلات؛ وإنَّما تحتاج إلى إصلاح نفسك وحسب؛ ولا يعني هذا أنَّ ثمة خطب ما فيك، فمن الطبيعي أن تكون غارقاً في المسؤوليات، لكن ريادة الأعمال تعلُّمك التواضع؛ إذ يجب تعلُّم أن تكون رئيساً لنفسك لكي تتعلم كيف تترأس عملك وتديره إدارة صحيحة، وهذا ليس أمراً سهلاً.

من الصعب تقبُّل حقيقة أنَّك السبب في تخبط شركتك، لكن بمجرد الاعتراف بذلك، والانفتاح على التعلم وتحسين أدائك ونقاط ضعفك، ستنجز أشياء رائعة كثيرة.

تقبَّل هذه الحقيقة، وسوف تحرر إمكاناتك.

بالنظر إلى ما سبق، إليك كيف تقع مسؤولية الفشل على عاتقك:

  • لماذا يوجد كثير من العمل الضروري؟ لأنَّك تحتاج إلى ترتيب أولويات العمل وتوزيع مواردك بما يتناسب مع تلك الأولويات.
  • لماذا تفتقر إلى الموارد المالية؟ لأنَّك تحتاج إلى جمع ما يكفي من المال للحفاظ على تمويل الشركة.
  • لماذا تفتقر إلى الموارد البشرية؟ لأنَّك تحتاج إلى زيادة رأس المال اللازم لتوظيف الفريق المناسب.
  • لماذا ليس لديك أولويات محددة؟ لأنَّك تحتاج إلى تعلُّم كيف تبدِّي شيئاً على آخر بما يضمن الأداء الفعَّال لشركتك.
  • لماذا تفتقر مهام الأقسام الداخلية وجهات التعاون الخارجية للوضوح؟ لأنَّك تحتاج إلى تجنُّب التواصل بطريقة مربكة ومطوَّلة.
  • لماذا أنت مُحبَط من الموارد الموجودة؟ لأنَّك تحتاج إلى فهم أدوارها، وتحديد مسمياتها الوظيفية، وتوزيع المهام على الموظفين بما يتناسب مع مهاراتهم.
  • لماذا تتخذ قرارات انفعالية وعاطفية؟ لأنَّك حساس وعاطفي.
  • لماذا تفتقر للإدارة العامة؟ لأنَّك تحتاج إلى وضع خطة.

قي الختام:

إنَّ وظيفتك هي إصلاح هذه المشكلات؛ ففي النهاية أنت القائد، ويجدر بك أن تدير الفوضى بصرف النظر عن الضغط أو العاطفة أو المتعة أو الألم أو نقص الخبرة أو الافتقار إلى البصيرة، لكن في أثناء قيامك بالعمل الشاق، تذكَّر أنَّك أنت أعظم أداة لديك لتحويل الفوضى إلى نظام، وتحقيق حلمك في الحياة ورؤيته ينمو بنجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى