Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار اقتصادية

الكوريون الجنوبيون يتعرضون للاحتيال العقاري بجحيم “جيونسي”.. 17 ألفا يقعون في فخ الديون


عاشت بارك هيون سو لمدة عشرة أعوام في شقة صغيرة بلا نوافذ في العاصمة سئيول، وكانت تعمل على مدار نوبتين وتوفر كل قرش مقابل وديعة لشراء منزل جميل، ولكن أخذ المحتالون العقاريون أمواله.

يتميز سوق المساكن المستأجرة في كوريا الجنوبية بنظام فريد يعرف باسم “جيونسي” حيث يدفع المستأجرون ودائع ضخمة – في بعض الأحيان مئات الآلاف من الدولارات – ثم يعيشون بدون إيجار لأعوام، قبل أن يستعيدوا جميع أموالهم عندما يغادرون.

والفكرة هي أن الملاك يحصلون على أموال نقدية بدون فوائد للمضاربة، ويحصل المستأجرون على سكن مجاني، مع العقار كضمان. لكن النظام الآن مليء بالاحتيال – تشير بيانات الشرطة إلى خسارة أكثر من مليار دولار بسبب عمليات الاحتيال الاحتيالية كل عام. كان هذا النظام يمثل ثلثي سوق الإيجار في التسعينيات، لكن شعبيته انخفضت، ويرجع ذلك جزئيا إلى الوعي المتزايد بالمخاطر.

وقال بارك إنه كان يعمل في كثير من الأحيان من الساعة التاسعة صباحا حتى منتصف الليل في وظائف وضيعة تتعلق بالتوصيل لتوفير ما يصل إلى 73 ألف دولار. ولكن بعد أن دفع وديعة وانتقل للعيش فيه، اختفى مالك العقار المزعوم – الذي اتضح أنه لم يكن لديه مطلقا سلطة استئجار العقار – وتم إخلاء بارك، دون أي وسيلة لاستعادة أمواله.

وأضاف إن الأمر لم يكن مجرد أموال نقدية، بل “كنت في العشرينات وأوائل الثلاثينات من عمري بالكامل” التي سرقت، وبينما لا تزال الإجراءات القانونية مستمرة، من غير المرجح أن يحصل على تعويض.

وقال بارك (37 عاما) الذي يستخدم اسما مستعارا لنشاطه الشبابي لحماية خصوصيته: “لقد تلاشى حلمي بامتلاك منزل”.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن ما لا يقل عن 17 ألف شخص مثل بارك – نحو 70 % من الضحايا في العشرينيات والثلاثينيات من العمر – تعرضوا للاحتيال في الاعوام الأخيرة.

ويقول الناشطون إن السلطات لا تفعل ما يكفي لمساعدة الضحايا أو معاقبة المحتالين، الذين يتمكنون في كثير من الأحيان من إخفاء الأموال والاحتفاظ بها. الحد الأقصى لعقوبة الاحتيال في الجنوب هو السجن 15 عاما.

ويقول الناشطون إن ما لا يقل عن ثمانية من ضحايا عملية احتيال جيونسي انتحروا.

يحصل عديد من المستأجرين على قروض مصرفية لتغطية وديعة جيونسي الضخمة، بهدف السداد بمجرد مغادرتهم وإرجاع الأموال. ولكن بعد تعرضهم للاحتيال، ما زالوا عالقين في البنك.

لكن ضحايا احتيال جيونسي يقولون إنه لا ينبغي عليهم سداد القروض المصرفية المسروقة على الإطلاق – ما لم تسترد السلطات ودائعهم من المحتالين.

وقال آهن سانغ مي، أحد الضحايا، في تجمع حاشد أخيرا في سئيول: “إن مطالبة الشباب بقضاء الأعوام العشرين المقبلة في سداد الأموال التي فقدوها بسبب الاحتيال يشبه مطالبتهم بالتوقف عن العيش”.

ويقول الناشطون إن الخيار الآخر هو السعي إلى “إعادة تأهيل” الديون، وهي عملية مشابهة للإفلاس ومحو بعض الديون، لكن لها آثار طويلة المدى في درجات الائتمان وتضر بشكل خاص بالشباب.

وقال جانغ سون هون، أحد ضحايا الاحتيال المالي من دايجون، إنه لا ينبغي للحكومة “وصم الشباب الذين بدأوا للتو حياتهم (الكبار) بعلامة سوء الائتمان”.

– “جحيم جيونسي” –

قبل 4 أعوام، استخدم تشوي جي سو، 33 عاما، مدخرات حياته إضافة إلى قرض بنكي للانتقال إلى شقة جيونسي للهروب من الحياة في غرفة نوم موبوءة بالصراصير. لكن شقته بيعت من تحته واختفى المالك مع وديعته، وتركه مثقلا بالديون.

لسداد قرضه البنكي الأصلي، حصل تشوي على قروض بطاقات ائتمان عالية الفائدة وباع أسهمه، وعمل في نوبات مرهقة في المطاعم، وعاش على طعام رخيص لتوفير المال. لقد أمضى أياما في إعداد وجبات لذيذة للعملاء، لكنه “يتردد في شراء علبة واحدة من المكرونة سريعة التحضير” لنفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى