Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات التجارة

الواقع المعزز مقابل الواقع الافتراضي: اختلافات مهمة (2024)

بالنسبة لتاجر التجارة الإلكترونية في عالم اليوم الرقمي المتزايد، هناك تقنيات جديدة لا حصر لها تحت تصرفك. هناك تقنيتان آخذتان في الارتفاع هما الواقع المعزز والواقع الافتراضي، حيث يتوقع أحد التقارير أن يتجاوز حجم السوق 16 مليار دولار في الولايات المتحدة بحلول عام 2029.

تعرف على المزيد حول كيفية عمل الواقع المعزز والواقع الافتراضي، والاختلافات الرئيسية بينهما، وبعض الطرق التي يمكنك استخدامها لزيادة الإنتاجية والإبداع في عملك الخاص.

ما هو الواقع المعزز؟

الواقع المعزز (AR) هو تقنية تسهل التفاعل بين المحتوى الرقمي والعالم المادي من خلال تراكب المدخلات الحسية التي يولدها الكمبيوتر مثل الأصوات والرسومات على بيئة حقيقية. يمكن للمشاهدين التفاعل مع الواقع المعزز من خلال كاميرات الهواتف الذكية والنظارات الذكية التي تضع العناصر الافتراضية على أشياء ومواقع في العالم الحقيقي.

على سبيل المثال، يستخدم تطبيق الهاتف المحمول الشهير Pokémon GO تقنية الواقع المعزز لإشراك المشاهدين في تجربة ألعاب الفيديو التفاعلية. وبعيدًا عن الترفيه، تنطبق أنظمة الواقع المعزز على التصنيع والرعاية الصحية والتعليم والعقارات وتجارة التجزئة وغيرها من الصناعات.

تسمح أدوات التجارة الإلكترونية مثل Shopify AR للمتسوقين باختبار المنتجات واستكشافها من خلال النماذج التفاعلية ثلاثية الأبعاد والصور ومقاطع الفيديو المتراكبة على البيئات المادية.

ما هو الواقع الافتراضي؟

تخلق تقنية الواقع الافتراضي (VR) بيئة محاكاة كاملة للمشاهدين. من خلال أدوات مثل سماعات الرأس VR وأجهزة التحكم في الحركة، تستبدل تطبيقات الواقع الافتراضي بيئة العالم الحقيقي للمستخدم تمامًا بمدخلات حسية اصطناعية مثل المرئيات والأصوات واللمس (الاهتزازات لمحاكاة تجربة اللمس).

تتيح تقنيات الواقع الافتراضي للمستخدمين التفاعل مع بيئة افتراضية غامرة تمامًا للترفيه أو التعليم أو زيادة الإنتاجية. على سبيل المثال، توفر أجهزة الواقع الافتراضي للمهندسين المعماريين عالمًا افتراضيًا لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد دقيقة للمباني المستقبلية. يستخدم مستخدمو الواقع الافتراضي في مجال الرعاية الصحية هذه التقنية الجديدة لمحاكاة الإجراءات الطبية دون أي مخاطر في العالم الحقيقي.

على الرغم من أن تقنية الواقع الافتراضي تحظى بشعبية كبيرة في إنشاء تجربة ألعاب غامرة أكثر، إلا أن لديها أيضًا تطبيقات واسعة في عالم الأعمال، مثل تدريب الموظفين والتعاون عن بعد.

الواقع المعزز مقابل الواقع الافتراضي: ما الفرق؟

يعد كل من AR و VR من تقنيات الواقع الممتد (ER) المصممة لتعزيز تجربة المستخدم للواقع من خلال المدخلات الحسية التي يولدها الكمبيوتر. ومع ذلك، هناك اختلافات رئيسية بين هاتين التقنيتين:

مستوى الغمر

في حين تضيف أجهزة الواقع المعزز عناصر رقمية إلى بيئات العالم الحقيقي، فإن أجهزة الواقع الافتراضي تستبدل العالم الحقيقي تمامًا ببيئة محاكاة كاملة. وهذا يخلق تجربتين مختلفتين تمامًا للمستخدمين، حيث يسهل الواقع المعزز التجارب المحسنة في العالم المادي ويقدم الواقع الافتراضي تجارب حسية منفصلة تمامًا عن أي بيئة مادية.

على سبيل المثال، تمنح تطبيقات الواقع المعزز، مثل البرنامج الإضافي للواقع المعزز للمكياج الافتراضي من Araya، العلامات التجارية لمستحضرات التجميل الأدوات اللازمة للسماح للعملاء بتطبيق منتجات التجميل باستخدام كاميرات هواتفهم الذكية قبل شرائها. فهو يضيف معلومات إلى صورة حقيقية لوجه العميل لمساعدته على اتخاذ قرار مستنير.

على النقيض من ذلك، يمكن لشركات العقارات استخدام أجهزة الواقع الافتراضي لإنشاء جولات افتراضية للعقارات من خلال السماح للمشترين المحتملين بالتجول عبر صور ثلاثية الأبعاد للمساحات المتاحة. من خلال إنشاء بيئة افتراضية كاملة يمكن للمستخدمين استكشافها، لا تقتصر تقنية الواقع الافتراضي على بيئات ومساحات العالم الحقيقي بنفس طريقة تقنية الواقع المعزز.

معدات

غالبًا ما يتم دمج الواقع المعزز في التطبيقات الموجودة على أجهزة Android وApple. تستخدم هذه التطبيقات أدوات التتبع والعلامات لتراكب المعلومات الرقمية على خلاصات الفيديو لمساحة فعلية من كاميرا الهاتف، مما يجعل أدوات الواقع المعزز في متناول أي شخص لديه هاتف ذكي. على الرغم من توفر سماعات الرأس للواقع المعزز، إلا أن البرامج الموجودة على الأجهزة المحمولة تسهل معظم تجارب الواقع المعزز.

يتطلب الواقع الافتراضي أدوات أجهزة مثل سماعات الرأس، وسماعات الرأس، وأجهزة استشعار الحركة، وأجهزة تتبع اليد والعين، وأجهزة اللمس مثل القفازات لمحاكاة الحركة وإنشاء تجربة غامرة تمامًا. بهذه الطريقة، يتطلب الواقع الافتراضي عادةً معدات أكثر من الواقع المعزز. نظرًا لأن تجارب الواقع الافتراضي تتطلب معدات خاصة مثل جهاز سماعة رأس الواقع الافتراضي، فقد يكون تنفيذ أدوات الواقع الافتراضي أكثر تكلفة بالنسبة للشركات مقارنة بتطبيقات الواقع المعزز.

التطبيقات

في حين أن الواقع المعزز مصمم لتقديم إضافات مفيدة وتعليمية وترفيهية لمواقف العالم الحقيقي، فإن الواقع الافتراضي يتيح للمستخدمين نقل أنفسهم إلى واقع مختلف تمامًا.

على سبيل المثال، يمكن لتطبيقات الواقع المعزز أن توفر للمستخدمين معلومات حول محيطهم المباشر، مثل أسماء الكوكبات عندما يوجهون كاميرا هواتفهم نحو سماء الليل. على العكس من ذلك، يركز الواقع الافتراضي على السماح للمستخدمين بالتفاعل مع الكائنات والشخصيات والإعدادات الافتراضية المنفصلة عن البيئة المادية المحيطة بالمستخدم.

طرق استخدام الواقع المعزز والواقع الافتراضي في الأعمال

يمكن لتجار التجارة الإلكترونية وأصحاب الأعمال استخدام تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي بعدة طرق:

تصميم المنتج

يمكن لبيئة الواقع المعزز أو الواقع الافتراضي أن تمنح مديري المنتجات والمصممين والمهندسين الأدوات اللازمة لتطوير تصميمات المنتجات وتكرارها دون الحاجة إلى عملية تصنيع النماذج الأولية المادية باهظة الثمن.

على سبيل المثال، يمكن للمهندسين والمصممين في صناعة السيارات استخدام أدوات الواقع الافتراضي لإنشاء نماذج أولية رقمية لمركبات غير موجودة بعد. في مجال التجارة الإلكترونية، يمكن للتاجر الذي يقوم بإنشاء أزواج من سماعات الرأس للبيع التجاري استخدام أدوات برمجيات الواقع المعزز لعرض التصميمات المختلفة التي ستبدو عليها للعملاء.

تمرين

يمكن أن تساعد تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي في تدريب المتخصصين على سيناريوهات العالم الحقيقي في بيئات افتراضية خالية من المخاطر. ويمكن لهذه التقنيات أن تعزز عملية التعلم من خلال تسهيل التمارين التفاعلية التي تتجاوز أدلة التدريب البسيطة.

على سبيل المثال، يمكن لشركة البيع بالتجزئة استخدام سماعات رأس الواقع الافتراضي كأجهزة تدريب رقمية للتدريب على خدمة العملاء، حتى يتمكن الموظفون من ممارسة التفاعلات الشائعة مع العملاء. يمكن لأدوات التدريب على الواقع المعزز والواقع الافتراضي أن تمنح الجراحين خبرة عملية من المستحيل إعادة إنشائها في بيئة واقعية.

خبرة التسوق

أحد أكثر تطبيقات أدوات الواقع المعزز والواقع الافتراضي المفيدة لتجار التجارة الإلكترونية هو القدرة على السماح للعملاء المحتملين باختبار المنتجات قبل شرائها. مع منصات التجارة الإلكترونية مثل Shopify التي تطلق أدوات برمجية للواقع المعزز مثل Shopify AR، لم يكن من السهل على التجار استخدام الواقع المعزز لتحسين تجربة العملاء.

أطلقت IKEA تطبيق AR الذي يتيح للمستخدمين رؤية كيف تبدو قطع الأثاث المختلفة في بيئاتهم الواقعية من خلال تراكب الأثاث رقميًا من خلال كاميرا الهاتف. يمكن لهذه الأنواع من التجارب الغامرة أن تزيد من تحويلات المبيعات من خلال مساعدة العملاء على الشعور بالراحة تجاه المنتجات التي يختبرونها. أظهرت إحدى دراسات الحالة التي أجرتها العلامة التجارية للأزياء ريبيكا مينكوف أن المتسوقين كانوا أكثر عرضة بنسبة 44% لإضافة عنصر إلى سلة التسوق الخاصة بهم بعد التفاعل معه بشكل ثلاثي الأبعاد باستخدام برنامج الواقع المعزز.

خدمة الزبائن

تطبيق آخر لأدوات الواقع الافتراضي والواقع المعزز هو تحسين خدمة العملاء. على سبيل المثال، يمكن لشركة دراجات إلكترونية استخدام تطبيق الواقع المعزز للسماح للعملاء الذين لديهم مشكلات فنية بفحص دراجاتهم وتلقي تعليمات لإصلاح المشكلة. وبالمثل، تستخدم ايكيا أدوات الواقع المعزز لهذا النوع من خدمة العملاء من خلال تطبيق الواقع المعزز المصمم لتزويد العملاء بتعليمات تجميع الأثاث بالحجم الكامل خطوة بخطوة.

إنتاجية

يمكن للشركات استخدام أجهزة الواقع المعزز والواقع الافتراضي لزيادة الإنتاجية طوال الحياة اليومية من خلال تعزيز التعاون عن بعد. على سبيل المثال، يمكن للموظفين في مواقع مختلفة استخدام سماعات الواقع الافتراضي لعقد اجتماعات تفاعلية في نفس البيئة الاصطناعية.

يمكن لهذه الأدوات زيادة الشعور بالعمل الجماعي والحضور أثناء الاجتماعات من خلال إنشاء إعداد مشترك حيث يمكن للموظفين التواصل الاجتماعي والتفاعل في الوقت الفعلي. يمكن لهذه التقنيات أيضًا أن تعزز عملية التفكير في الشركة من خلال السماح لأعضاء الفريق بمشاركة الأفكار والنماذج الأولية بسلاسة.

الأسئلة الشائعة حول الواقع المعزز والواقع الافتراضي

ما هي الصناعات التي تستخدم الواقع المعزز والواقع الافتراضي؟

تستخدم مجموعة متنوعة من الصناعات الواقع المعزز والواقع الافتراضي، بما في ذلك الرعاية الصحية والتصنيع والترفيه والإعلان والعقارات والسياحة والهندسة المعمارية والتجارة الإلكترونية.

كيف يختلف الواقع المعزز عن الواقع الافتراضي؟

يتضمن الواقع المعزز (AR) تراكب المعلومات الرقمية على بيئة العالم الحقيقي من خلال النظارات الذكية أو كاميرا الهاتف الذكي. يعمل الواقع الافتراضي (VR) على إشراك المستخدمين في بيئة محاكاة كاملة منفصلة عن العالم المادي من خلال معدات الأجهزة مثل سماعات الرأس وأجهزة استشعار الحركة.

كيف يعمل الواقع المعزز؟

يستخدم الواقع المعزز (AR) الكاميرات وأجهزة الاستشعار للتعرف على الأبعاد المادية للمساحة الحقيقية وتراكب المحتوى الرقمي عليها في شكل مدخلات حسية مثل الأصوات والصور والرسومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى