Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات التجارة

كيف يعمل الواقع المعزز؟ شرح الواقع المعزز (2024)

كل يوم، نتفاعل مع عالمنا من خلال الشاشات. إن التقاط الصور بهواتفنا الذكية، والتواصل مع الأصدقاء على وسائل التواصل الاجتماعي، وضبط المؤقتات، واستخدام خرائط نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) – تؤثر أجهزتنا الرقمية بشكل متزايد على تجاربنا.

ولكن ماذا لو تمكنا من إضافة الأشياء والأنسجة والأشخاص رقميًا إلى محيطنا؟ تكنولوجيا الواقع المعزز تفعل ذلك بالضبط، حيث تطمس الحدود بين العالم المادي والعالم الافتراضي. ومع تطور هذه التكنولوجيا واعتماد العديد من الصناعات لتطبيقات جديدة، يصبح فهم الواقع المعزز أكثر أهمية.

ما هو الواقع المعزز (AR)؟

الواقع المعزز (AR) هو تقنية تستخدم جهازًا مثل الكمبيوتر اللوحي أو النظارات المتخصصة لمزج العناصر الافتراضية والمادية في شاشة عرض واحدة متماسكة: يقوم جهاز AR بتركيب العناصر الافتراضية على صورة للعالم المادي.

على سبيل المثال، يمكنك توجيه هاتفك الذكي نحو غرفة المعيشة الخاصة بك واستخدام برنامج لوضع كراسي مختلفة في تلك الغرفة. أنت تقوم بتركيب كائن رقمي (كرسي) على بيئة حقيقية (غرفتك).


أنشئ تجارب تسوق غامرة باستخدام Shopify AR

امنح المتسوقين طريقة جديدة لتجربة منتجاتك عند إضافة الواقع المعزز (AR) إلى متجرك عبر الإنترنت. اعرض إصدارات واقعية وتفاعلية من منتجاتك واسمح للمتسوقين بالحصول على فكرة حقيقية عن حجم منتجاتك وحجمها وتفاصيلها.

استخدم Shopify AR


الفرق بين VR و AR و MR

الواقع المعزز ليس التكنولوجيا الوحيدة التي تتيح للشخص التفاعل مع كائنات رقمية واقعية أو بيئة افتراضية. هناك ثلاث فئات رئيسية لهذه التكنولوجيا، مع تمييزات مهمة:

الواقع الافتراضي (VR)

يعود تاريخ الواقع الافتراضي (VR) إلى الثمانينيات على الأقل، ولكن بفضل التقدم التكنولوجي، انطلق في العقد الماضي. يمنح الواقع الافتراضي المستخدم تجربة غامرة تمامًا، عادةً من خلال استخدام نظارات الواقع الافتراضي. عندما يدخل شخص ما إلى الواقع الافتراضي، فهو غير مدرك تمامًا للعالم المادي من حوله. يستبدل الواقع الافتراضي محيط المستخدم بصور رقمية بالكامل.

الواقع المعزز (AR)

على عكس الواقع الافتراضي، يضيف الواقع المعزز (AR) كائنات رقمية تقريبًا إلى بيئة العالم الحقيقي. باستخدام أجهزة الإدخال مثل الكاميرات وأجهزة استشعار الضوء وأجهزة استشعار العمق والميكروفونات، سيضع تطبيق الواقع المعزز كائنات افتراضية في بيئة المستخدم، كما يتم رؤيتها من خلال هواتفهم المحمولة أو الأجهزة التي تدعم الواقع المعزز. يقوم الواقع المعزز بتركيب الصور الرقمية على صور إعدادات العالم الحقيقي ويمكّن المستخدمين من رؤية شيء غير موجود في بيئتهم الحقيقية.

يحتوي الواقع المعزز على العديد من التطبيقات، مثل تطبيقات الموضة والجمال والديكور الداخلي. على سبيل المثال، يمكن أن تتيح لك إحدى العلامات التجارية لمنتجات التجميل تجربة منتجات الماكياج رقميًا قبل شرائها. من خلال كاميرا جهازك، يمكن لتطبيق العلامة التجارية أن يوضح لك أنواع أحمر الشفاه وأحمر الخدود وظلال العيون التي تناسب لون بشرتك.

الواقع المختلط (MR)

الواقع المختلط (MR)، والذي يشار إليه غالبًا باسم AR 2.0، هو مزيج بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي. يشبه الواقع المعزز الواقع المعزز، مما يجعل من السهل الخلط بين الاثنين. أحيانًا يتم استخدام مصطلحي “الواقع المختلط” و”الواقع المعزز” بالتبادل.

ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات التقنية. الفرق الرئيسي بين الواقع المختلط والواقع المعزز هو أن الواقع المختلط يسمح بالتفاعل بين العناصر الافتراضية والبيئة المادية. في الواقع المختلط، يمكن للأشياء الرقمية أن تستشعر التغيرات في البيئة وتتفاعل معها. على سبيل المثال، قد يقوم الواقع المعزز بتراكب كائن ثابت على صورة، في حين أن الواقع المختلط يمكن أن يكون مرشحًا يتغير مع تحرك الكائن في العالم الحقيقي.

أنواع الواقع المعزز

هناك بضعة أنواع رئيسية من الواقع المعزز، ويعمل كل منها بطريقة مختلفة قليلاً:

AR القائم على العلامة

يعتمد الواقع المعزز القائم على العلامة على التعرف على الصور لإشارة مادية محددة مسبقًا لتشغيل عناصر الواقع المعزز. غالبًا ما يكون هذا رمز QR أو صورة أو نمطًا مرئيًا يتعرف عليه برنامج الواقع المعزز. كما يوحي الاسم، يعتمد هذا النوع من الواقع المعزز على نوع من العلامات المرئية.

AR بدون علامات

لا يتطلب Markerless AR علامة محددة يتعرف عليها برنامج AR. هذا تطبيق متطور للواقع المعزز ويتطلب المزيد من القوة الحاسوبية. يستخدم Markerless AR اكتشاف الكائنات لرسم مساحة فعلية وإضافة صور تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر إلى محيط المستخدم، كما يُرى من خلال شاشات الهاتف المحمول أو النظارات الذكية أو واجهة أخرى.

الواقع المعزز القائم على الإسقاط

على عكس الواقع المعزز القائم على العلامات وبدون علامات، لا يتطلب الواقع المعزز القائم على العرض أن يحمل المستخدم جهازًا محمولاً. بدلاً من ذلك، يستخدم الواقع المعزز القائم على العرض الكاميرات وأجهزة العرض لتعزيز البيئة من خلال عرض الصور الرقمية على أشياء مادية (مثل الجدار أو المنحوتة) أو إدراج الصور في محيط الحياة الواقعية للمستخدم.

يمكن أن يكون هذا مظهر صورة ثلاثية الأبعاد أو إسقاط معين يغير نسيج الجدار باستمرار. يسمح الواقع المعزز القائم على الإسقاط لعدة أشخاص برؤية نفس الواقع المعزز في نفس الوقت دون أن يضطر كل منهم إلى النظر إلى أجهزته.

كيف يعمل الواقع المعزز؟

تتطلب تقنية الواقع المعزز ثلاثة مكونات رئيسية للعمل:

1. الإدخال

تحتاج تجارب الواقع المعزز إلى نوع من المدخلات من العالم الحقيقي، والتي يتم توفيرها عادةً بواسطة كاميرات الأجهزة المحمولة. ومع ذلك، يمكن للمدخلات الأكثر تطورًا أن تعزز التجربة أيضًا. يمكن لأجهزة استشعار الضوء وأجهزة استشعار العمق والميكروفونات ونظام تحديد المواقع (GPS) تعزيز المدخلات المرئية للكاميرا. في الأساس، مكون الإدخال هو أي تقنية تسمح لك بجمع البيانات في الوقت الفعلي من بيئتك.

2. البرمجيات

الجزء الأكثر تعقيدًا وغير المرئي من الواقع المعزز هو العمل الذي يقوم به الكمبيوتر بالمدخلات التي يحصل عليها. يقوم برنامج الواقع المعزز بمعالجة البيانات في الوقت الفعلي، ويستخدم التعرف على الكائنات، ويعالج المعلومات المتعلقة بعمق البيئة وشكلها وملمسها. ثم يستخدم قوة المعالجة الخاصة به لتراكب الكائنات الافتراضية بدقة في البيئة. تستفيد العديد من تطبيقات الواقع المعزز من الذكاء الاصطناعي لاستيعاب ومعالجة البيانات التي تحصل عليها من المدخلات المختلفة بكفاءة.

3. الإخراج

بمجرد أن يقوم البرنامج بمعالجة بيانات الإدخال ومعرفة مكان تراكب العناصر الرقمية، يجب عليه بعد ذلك عرض الصورة النهائية للمستخدم. هذا هو المكان الذي تأتي فيه أجهزة الإخراج. يمكن أن يكون جهاز الإخراج عبارة عن شاشة مثبتة على الرأس تضع العناصر المرئية في مجال رؤيتك. تشتمل أجهزة الإخراج الأكثر شيوعًا على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة العرض التي تعرض الأشياء الرقمية في المساحة المادية.

على سبيل المثال، من الأمثلة الشائعة للواقع المعزز لعبة الفيديو Pokémon Go. تستخدم لعبة الهاتف المحمول كاميرا الهاتف الذكي الخاصة باللاعب للإدخال، ثم يقوم التطبيق بمعالجة البيانات المرئية باستخدام تطبيق الهاتف المحمول كبرنامج. وأخيرًا، تعمل شاشة الهاتف المحمول كمخرج، بحيث يمكن للاعب رؤية صورة رقمية متراكبة في بيئته عند النظر إلى شاشة هاتفه.

كيف يعمل الواقع المعزز؟

ما الفرق بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز؟

الواقع الافتراضي عبارة عن تجربة غامرة تمامًا تستخدم عادةً نظارات الواقع الافتراضي لاستبدال بيئة المستخدم ببيئة رقمية. الواقع المعزز هو تقنية تضيف عناصر رقمية إلى بيئة العالم الحقيقي للمستخدم، مما يخلق مزيجًا من العناصر المادية والرقمية. ومع الواقع المعزز، لا يزال بإمكان المستخدم رؤية بيئته المادية بالإضافة إلى طبقة من الصور الرقمية المضافة إلى تجربته في العالم الحقيقي.

هل يستخدم الواقع المعزز الذكاء الاصطناعي؟

أحيانا. يستخدم الواقع المعزز أجهزة الاستشعار لاستيعاب البيانات من بيئة العالم الحقيقي، ثم يستخدم تلك البيانات لإضافة محتوى رقمي بدقة إلى تلك البيئة. يمكن أن تأتي البيانات من مجموعة متنوعة من المصادر بما في ذلك الكاميرات وأجهزة استشعار الضوء وأجهزة استشعار العمق ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والميكروفونات. تستخدم بعض تطبيقات الواقع المعزز الذكاء الاصطناعي لمعالجة كميات كبيرة من بيانات الإدخال بكفاءة أكبر.

ما هي المكونات الرئيسية للواقع المعزز؟

يعتمد الواقع المعزز على ثلاثة مكونات رئيسية: الإدخال (الكاميرات، وأجهزة استشعار العمق، والميكروفونات، وأجهزة الاستشعار الأخرى)، والبرمجيات لمعالجة المدخلات، ومن ثم الإخراج، أو الصورة النهائية على الشاشة أو جهاز العرض. تعمل هذه المكونات معًا في أجهزة AR مخصصة أو في هاتف ذكي حديث متوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى